لماذا مورتي-بوجا يكون ترياق للأصولية

الفيسبوك، تويتر، ينكدين، وجوجل رديت واتس اب
البريد الإلكتروني الاشتراك بينتيريست سبورل طباعة

اغفر لي يا شيفا، الخطايا الثلاثة الخاصة بى   
جئت في رحلة حج إلى كاشي ونسيت أنك في كل مكان.
أفكر فيك وقد نسيت أنك أنت وراء الفكر.
في الصلاة لك نسيت أنك أنت وراء الكلمات.            

  
عدي شنكراتشاريا
تعاليم اليهودية والمسيحية والإسلام تحرم “الصور المحفورة” بحيث يتم فيها تمييز أساسي بين مفهوم “الخالق” الذي هو متعال، منفصل ومتميز عن خلقه. كل العبادة  للخالق وحده. فالعبادة لأى شيئ آخر سوى الخالق جريمة خطيرة. وهذا يؤدي إلى المروق، حرفيا. تدمير تماثيل بوذا في باميان،على سبيل المثال، لم يكن فعل عشوائي من التخريب.
بل كان ذلك بتفويض من المخولين من قبل المحكمة العليا في الحكومة الإسلامية في أفغانستان التي تشكلها حركة طالبان.  “بات –باراستى ( الوثنية)”   خطر دائم وكانت المحكمة الإسلامية قد حكمت بتدمير باميان خوفا من عودة المواطنين إلى الوثنية.  جميع الأصوليين الإبراهيمين في معركة مستمرة ضد هذا الخطر الدائم المتمثل في العودة إلى الوثنية. للأسف، هذه الأصولية تخلق الأصنام التي هي أسوأ من تلك التي يسعوا  لتدميرها.

فكرة عدم وجود “أصنام” موجودة في إنكار النفس البشرية وتتفق مع مفهوم الخالق المتعالي.  ما الذي تعنيه “العبادة” وما هو المعبود؟ الأمر أن العبادة مخصصة للخالق وحده مفهوم يحجب الفهم البسيط للعبادة. فأى كان ما تقدس، وتحترم، و تضع “علي  قاعدة التمثال” يجذب  انتباهك إلى — أن هذا هو الهدف من عبادتكم. العقل دائما يعبد شيء واحد أو آخر. تلك هي أصنامكم.

المراهقين يضعون ملصقات لنجوم موسيقى الروك في غرفهم. هؤلاء النجوم غالبا ما يطلق عليها االمعبودين في سن المراهقة. ربما تضع لافتة لساشين تيندولكار أو بيكهام، هذا الذي تقدسه، تطلع إيه، تعبده. تلك هي أصنامكم. أو ربما تهتم كثيرا جدا بسيارتك، و تتضايق حقا إذا خدشها لك شخص ما ، هذا هو المعبود الخاص بك. يمكنك وضع نموذج صغير للسيارة الخاصة بك وتصنع لها مذبحا ولكن هذا ليس ضروريا. فلقد قمت بالفعل بإنشاء مذبحا لسيارتك في المرآب الخاص بك.

الأصنام الأكثر قوة ليست مادية. لكن المفاهيم  التى يتمسك بها العقل هى الأصنام الأكثر قوة  

الصنم هو الذي يقع في مركز انتباه عقلك. الأصنام الأكثر قوة ليست مادية. لكن المفاهيم  التى يتمسك بها العقل هى الأصنام الأكثر قوة. هل تعتقد انك “علماني”، “ملحد”؟ بالنسبة لك المال قد يكون الأكثر أهمية، وهذا هو ما كنت تقلق عليه أكثر.  يمكنك أن تصنع صورة كوبيرا ، إله الثروة، وتعبدها، وهذا هو الشيء نفسه. كوبيرا بالفعل في عقلك وهذا هو كائن عبادتك. أو قد يكون الجنس بدلا من ذلك. إذن فإنك تعبد كاما ديفا، إله المتعة الحسية. انها مجرد وسيلة لتسميته. أو المعبود الخاص بك قد تكون وظيفتك، أو قد يكون “السبب”  الخاص بك . أو المفهوم العلماني قد يكون المعبود الخاص بك، فإنك سوف تنزعج جدا اذا كان هناك من يسبه . العلم الأحمر للثورة قد يكون المعبود الخاص بك. كل صباح الأمريكان أطفال المدارس العامة تقدم الإكبار و الإجلال إلى العلم الأميركي. ذلك هو معبودهم. ولهذا السبب فإن حرقه، أو تدنيسه يسبب هذا الذعر. ليس “الإلحاد” الذى تتصوره ولا أحكامك الجذرية ضد “الآلهة الباطلة” تحررك من هذه الآلهة التي هى أصنامك . ” لا تصنع الصور المحفورة ” من كتابك المقدس لا يعمل أيضا.  

في الواقع، الكتب المقدسة الخاصة بك هي أكبر أصنامكم. السيخ سوف يصنعون نجم من كتابهم، هل شعور الكتاب ساخن جدا؟ في باكستان، تم إعدام امرأة قامت بحرق صفحات من القرآن الكريم عن خطيئة الكفر. لماذا هذا التعلق بالحبر وعجينة الورق، و أليس هذا صنما؟ عند تحول الكتاب المقدس الخاص بك إلي “كلمة الله” و أنك على استعداد للموت من أجله، وعلى استعداد أن تقتل من أجله فاعلم أن هذا هو أكبر صنم.  “كتاب باراستى”، بمعنى أن تتعلق بكتاب، أي كتاب، حد العبودية فذلك أسوأ من ” بات باراستى (الوثنية)” لكن هذا مجرد مفهوم آخر لعقلك. و الأصولي هو الشخص الذي يجعل من كتابه صنم. إذا كانوا حقا يأخذون الأمور بجدية، فأنهم قد علقوا فى مفهوم أن الصنم يمكن أن يحكم العقل ويبعدون انفسهم عن إنسانيتهم ووطبائعهم . المبشرين عالقين فى تحويل الناس لأن كتابهم قال لهم “تلمذوا جميع الأمم”  وذلك خلق العنف الثقافي بناء على إملاءات صنمهم . في حين الحاجز الإيمانى ضد تصوير النبي، شعرة من النبي، ضريح الإمام بال، الحصول على إيواء في المسجد الكبير. الوهابية وإيزيس هدموا هذه الأضرحة في معركة مستمرة ضد زحف الوثنية أو الشرك. ولكن مفهوم الشرك الآن صنم آخر للعقل.

جميع الأصوليين الإبراهيمين هم في معركة مستمرة ضد هذا الخطر الدائم المتمثل في العودة إلى الوثنية. للأسف، الأصولية تخلق الأصنام التي هي أسوأ من تلك التي يسعى لتدميرها.

الحاجز ضد عبادة الأصنام في الأديان الإبراهيمية غير مجدي. أنه فقط يحول أصنامهم من أشكال معينة إلى أخرى  مثل “الكتب المقدسة”. ما تقاومه لا يزال قائما. يسعى العقل للتمسك بشيء ما. المحرومين من بعض الأشكال يذهبون نحو أشكال أخرى . تكفير النقد أو ، و العياذ بالله ، حرق القرآن الكريم يعود بضعف العنف. تدمير الأصنام يأتي من الأصولية ومشجعين الأصولية. التقاليد الهندية، سواء البوذية، جاين أو الهندوسية، جميعها تستخدم الصور الأيقونية . بناء السيخية بأنها  “دين”  في قالب إبراهيمى، ولد عن طريق المنح الدراسيه الاستعمارية، التى  تصب في معارضة ” عبادة –الصنم ، المبتلاه به الطائفة ” الهندوس. مربى الماشية هو  اصولي من جهة معينة . حتى آرياساماي، الذي له تأثير كبير على (RSS)، خلق النزعات الأصولية في إنتقاص لمورتي-بوجا.

إلى أن يتحرر العقل بصدق، سيكون لديه دائما الأصنام.بطبقة فوق طبقة من المفاهيم. التنوير هو التحرر من هذه المفاهيم، لنرى الواقع كما هو. ولكن عدد قليل جدا من الناس في تلك المرحلة يمكنهم أن يكونوا أحرار حقا من المفاهيم وأصنامهم. القول لا تعبدوا الأصنام لا تجعلك تصل إلى ذلك .العقل يتمسك بشيء، حتى إذا كان هذا هو مفهوم من عدم وجود الأصنام. ذلك أيضا معبود. فما هو السبيل للخروج؟

في الواقع، الكتب المقدسة الخاصة بك هي أكبر أصنامكم.

قبلت التقاليد الهندية أن العقل يتمسك بالأصنام. الخطوة الأولى نحو أي حرية هى قبول واقع العبودية. رفض الأصنام هو إنكار جاهل من نزوع العقل. القبول هو الخطوة الأولى نحو الحرية. وعند قبول أن العقل يتمسك بالأصنام يمكنك بعد ذلك الاختيار بوعي ماذا سيكون الصنم الخاص بك. الصنم داخل عقلك هو في كثير من الأحيان أكثر ضررا من الصنم خارجه. الصنم الخارجي يمكنه أن يخدم تركيز العقل. لذلك فإن الحكماء أعطتنا أشكال معينة لترسيخ الاهتمام الخارجي والارتقاء به.

¾

ومورتي، حرفيا، هو شكل إلهي ، من مورات أو نموذج. ما الذي يجعله إله ؟ يتم اختيار بعض الأشكال من حيث تأثيرها على العقل، التكوين البصري، مثل الكثير من التأليف الموسيقي يمكن أن تؤثر على العقل من خلال الاستماع. النماذج التي تجسد الصفات الايجابية مثل الحب والرحمة والحكمة والمعرفة، والشجاعة، والقوة، وتساعد على توجيه العقل لهذه الصفات. ولكن هل مورتي مجرد تمثال جميل مثل التأليف الموسيقي؟ ما الذي يجعله مقدس؟ الصفات التي يسوقها داخل العقل تجعل منه مقدس. ونحن نجعله مقدس. نحن نجعل منه مقدس باهتمامنا، من خلال التقديس. نحن نثبته بطريقة سليمة، نحن نهتف بالترانيم  لإغداقه بقوتنا، قوة انتباهنا، من (aastha) لدينا. اخترنا الارتقاء به، لوضع هذا النموذج على قاعدة التمثال. وبعد ذلك اوصلناه من خلال طقوس بوجا.

عندما نمارس بوجا نستخدم العناصر الخمسة بطريقة واعية. كل الخمس عناصر—— الفضاء،الهواء، النار،الماء والأرض موجودة في بوجا. وهذا يربطنا مع الوثيقة الأساسية. بدلا من أن يصبح العقل عالقا في مفهوم، فبوجا تجلب ذلك الانتباه إلى اللحظة الراهنة. نحن نعبد الإله مع تلك العناصر والتي تسمح لنا أن نكون إنسانين و متصلين بالكون كله. ومورتي لا يطلب من أتباعه تدمير الأصنام الآخرين أو شن الحرب على غير المؤمنين ، المشركين والكفار.هذا يتطلب نصا. الأصولية لا يمكن أن تحضر بدون نص. الحركات الأصولية من إيزيس إلى تنظيم القاعدة إلى المعمدانيين الجنوبيين جميعهم يسحب المتعلمين والمثقفين، حرفيا إلى تفسير نصوصهم حرفيا. قبلت التقاليد الهندية حقيقة أن العقل يتمسك بالأصنام. الخطوة الأولى نحو أي حرية هى قبول واقع العبودية. رفض الأصنام هو إنكار جاهل من نزوع العقل.

إذا كان العقل حر حقا فأنه لا يحتاج الأصنام ليتمسك بها . ولكن من هو في تلك المرحلة؟ بالتأكيد، فإن أيا من تلك لن يقف ضد الأصنام. إذا لم يكن الشخص مستنير،سوف يكون هناك دائما أصنام. إذا كان الشخص مستنير، فليس هناك شي يقف ضده. الأصنام، سواء كانت خارجية أو داخلية، على قدم المساواة جزءا من (lila) ويمكن للمرء ببساطة مراقبتها والتمتع بها. كسرالأصنام هو فعل من الجهل. أولئك الذين هم شديدو السخط على الأصنام ويتمنوا أن يثوروا عليها يمكنهم أن يبدأوا مع الأصنام التي صنعوها من الكتب المقدسة الخاصة بهم. فإنه يساعد على تحريك العالم بعيدا عن الأصولية من جهة معينة من النصوص وعبادة “إله واحد صحيح”.

مصدر : IndiaFacts |  http://indiafacts.org/murti-puja-antidote-fundamentalism/

Leave a Reply