ما هي الهندوسية؟

مقال الموسوعة ينبغي أن يكون له تعريف في البداية، ولكن هذا الشرط يمثل صعوبات فريدة من نوعها في قضية الهندوسية. وتنشأ هذه الصعوبة من النظرة الهندوسية العالمية واستعدادها لاستقبال واحتفال الفلسفات المتنوعة، الآلهة والرموز والممارسات. الدين الذي يؤكد التشابه والخصائص المشتركة بدلا من الاختلافات لديه وقت صعب بوضع نفسه بعيدا— ما لم يعتبر هذه النوعية ذاتها ميزة تميزه.

هذا لا يعني أنه لا توجد المعتقدات والممارسات التي يمكن تحديدها بوصفها الهندوسية، بل إن التقاليد الهندوسية والمعنية نفسها إلى حد كبير مع الوضع البشري بدلا من الوضع الهندوسي. بدلا من إسناد هويتها على فصل الهندوس من غير الهندوس وأو المؤمن من غير المؤمن، سعت الهندوسية إلى الاعتراف بالمبادئ والممارسات التي من شأنها أن تقود أي فرد ليصبح إنسان أفضل ويفهم ويعيش في وئام مع دهارما.

تمييز دهارما من المفهوم الغربي للدين أمر بالغ الأهمية لفهم الهوية الدينية الهندوسية. لدرجة أن الهندوسية تحمل في طياتها المعنى الغربي من كونه دين فالكلمات تشوه الواقع الهندي. في الدول الغربية يفهم الدين بصورة قاطعة، أنه، واحد و هو دين الحق فقط. ثانيا، الدين عموما إقصائي— وهذا يعنى، أولئك الذين لا يتبعون ذلك يستثنوا من الخلاص. أخيرا، يكون الدين مفرق— وهذا يعنى ، الذين ينتمون لذلك، يجب عليهم أن لا ينتموا إلى آخر. دهارما، مع ذلك، لا تعني بالضرورة أي من هذه. وقد أثرت هذه النقطة، هذه المقالة سوف ترضخ للاصطلاح واستخدام تعبير الهندوسية

أ- تقليد الدهارما

دهارما مفهوم في غاية الأهمية للهندوس.بالإضافة إلى التقاليد والنظام الأخلاقي، فإنه يوضح أيضا طريق المعرفة والعمل الصحيح. بسبب التركيز الهندوسي على العيش وفقا للدهارما،فإن أي شخص يسعى للمعرفة الروحية والسعي إلى المسار الصحيح للعمل الأخلاقي، في أوسع معانيها، تابع للساناتا (sanātana) دهارما .

البوذية،الجيانية، والسيخية تشارك مع الهندوسية مفهوم الدهارما جنبا إلى جنب مع المفاهيم الأساسية الأخرى، و يمكن أن يقال أن الأديان الأربعة تنتمى للتقاليد الدهارماية. في مستوى واحد يمكن أن تشير الهندوسية إلى المعتقدات أو الممارسات لأتباع أي من التقاليد الدهارماية.كلمة الهندوسية تحتفظ بهذا المعنى في بعض الأعراف في الدستور الهندي لعام 1950.في مجال الدراسات الدينية، مع ذلك، يتم استخدام الهندوسية في المعنى الضيق لتمييزه عن بقية الأديان ذات الأصل الهندي.

الهندوسي يتم تمييزه بالإقصاء المزدوج. الهندوسي هو الشخص الذي لا ينتمي الى دين ليس من أصل هندى، والذي لا يدعي أنه ينتمى حصرا إلى دين آخر من أصل هندي—البوذية، والجيانية، أو السيخية. هذا الجهد في التعريف ينتج التمييز المصطنع بين الهندوسية والتقاليد الدهارماية الأخرى، والتي تنبع من محاولة للحد من النظام الذي يعتبر نفسه عالميا لهوية دينية بشكل دقيق.في نواح كثيرة، وصف التقاليد الدهارمية الأخرى مثل غير الهندوسي لديها أساس تستمد أكثر من السياسة عن  الفلسفة. في الواقع، الاختلافات الأكبر للعقيدة والممارسات تكمن داخل الأسرة الواسعة وصفت بأنها الهندوسية عن تمييزها هندوسية من أنظمة الدهارماية الأخرى.

المؤرخ الهندي عرفان حبيب قام بهذه النقطة عندما قال أنه يقتبس المصدر الفارسي في وقت مبكر أن الهندوس هم أولئك الذين تعرضوا للمناقشة مع بعضها البعض ضمن إطار عمل مشترك لقرون. إذا أدركوا شخص آخر كشخص  بإمكانهم إما أن يؤيدوه أو يعارضوه بشكل مفهوم، إن كلاهم هندوس. على الرغم من حقيقة أن الجيانية ترفض العديد من المعتقدات الهندوسية، الجيانية والهندوس لا يزالون يناقشون وبالتالي الجيانية هم هندوس. لكن مثل هذا الخطاب لا يحدث بين الهندوس والمسلمين لأنهم لا يتشاركون فى أي من الشروط الأساسية.

ب- ساناتانا (sanātana) دهارما

الأدلة من النقوش توضح أن الهندوس قد بدأوا في استخدام كلمة دهارما لدينهم في القرن السابع. بعد ذلك بدأت الديانات الأخرى من الأصل الهندي أيضا باستخدام هذا المصطلح، ثم اعتمد الهندوس التعبيرساناتانا (sanātana) دهارما لتمييز دهارما من غيرها.كلمة ساناتانا (sanātana)، تعني سحيق كذلك الأبدية، و تؤكد استمرارية غير منقطعة للتقاليد الهندوسية على نقيض الدهارما الآخرى.دهارما البوذية، الجيانية، والسيخ تملك نقطة انطلاق متميزة، في حين أن الهندوسية ليس لها مؤسس تاريخي.

التقليد الهندوسى يمكن أن يقال أنه يبدأ في القرن الرابع قبل الميلاد عندما منحها النمو والفصل بين البوذية والجيانية شعور مميز للهوية كما ساناتنا (sanātana) دهارما. يفضل بعض العلماء حتى الآن تآريخ بداياتها إلى حوالي عام 1500 قبل الميلاد، وهي الفترة عندما نشأت أقدم النصوص المقدسة، على الرغم من أن الأدلة الحديثة تشير إلى أن هذه النصوص قد تكون حتى أقدم. بعض المعتقدات والممارسات التي يمكن أن تكون تعريفها بوضوح الهندوسية— مثل عبادة الأشجار المقدسة والآلهة الأم — يعود إلى ثقافة معروفة باسم الهاربان، والتي ازدهرت حول  3000 سنة قبل الميلاد. الممارسات الهندوسية الأخرى تكون حتى أقدم. على سبيل المثال، الاعتقاد في المعنى الديني للقمرالجديد والكامل يمكن تتبعها للفترة البعيدة بروتو-أستروليد   (proto-Australoid)،قبل 3000 سنة قبل الميلاد. انه لسبب وجيه أن الهندوسية تعتبر نفسها ساناتانا دهارما أو تقليد تراكمي. و أصولها اندسرت في ضباب العصور القديمة، واستمرت دون انقطاع.

جالتقليد الشامل والعالمي

تهدف التقاليد الهندوسية للشمولية بقدر المعتقدات والممارسات الدينية المعنية. أولا، انها ترغب في جعل الثروات الهندوسية متاحة للهندوس ولأي طالب أصلى للحقيقة والمعرفة. ولكنها لا تربط الهندوس بتقاليدهم فقط. بدلا من ذلك، تشجعهم على استكشاف جميع السبل التي من شأنها أن تؤدي إلى إداراك الذات الإلهية، و يمد النظام بالعديد من المسارات من أجل إدراكه .

انيا، على نحو العلم، الهندوسية بإستمرار تجرب وتستوعب أفكار جديدة. أيضا مثل العلم، إنها على نحو بعيد أقل اهتماما بأصل أو تاريخ الأفكار عن حقيقتها كما هو موضح من خلال الخبرة المباشرة.الانفتاح الهندوسي على الأفكار الجديدة، والمعلمين، والممارسات، ورغبتها في العالمية بدلا من التفرد، تميزها عن الأديان التي تميز أتباعهم من خلال إيمانهم ولا سيما الأحدث، والأشخاص، أو الاكتشافات التاريخية.

حدثان في حياة المهاتما غاندي تجسد جوانب من التقاليد الهندوسية. أولا، غاندي أسمى سيرته الذاتية “قصة تجاربي مع الحقيقة (1929). عند القيام بذلك، كان يمارس الاستعدادات الهندوسية للتجربة بإستمرار كوسيلة لإكتشاف الحقيقة وتسجيل نتائج مثل هذه التجارب. على الرغم من أن غاندي كان يبحث عن الحقيقة الروحية، توصل إليها في روح العلم. ثانيا، عندما سُئل: ” ما هو دينك؟” في عام 1936، أجاب غاندي، “ديانتي هي الهندوسية، وهي بالنسبة لي دين الإنسانية ويشمل ذلك الأفضل من جميع الأديان المعروفة بالنسبة لي”. شخصيات القديسين مثل غاندي جدد دوريا الهندوسية طوال تاريخها وأبقاها على إطلاع على العصر. لأن الهندوسية لا يوجد لديها عقيدة المركزية، وعدم إعتقاد بحاجة لأحد، تجديد تقاليدها جاء دائما من الحكماء في كل عصر الذين يستندون في معلوماتهم على التجربة الإلهية.

Translated from the original article by Sankrant Sanu: https://yoganearme.wordpress.com/2016/08/13/what-is-hinduism/



Categories: Miscellaneous

Leave a Reply

%d bloggers like this: